مقابلة صحفية لنائب مساعد الوزير هاريس في الجزائر العاصمة

9 ديسمبر 2023

البيان الأولي:

يسعدني أن أتشاور مع شركائنا الجزائريين بشأن مجموعة واسعة من التحديات التي نواجهها في المنطقة. وعلى وجه الخصوص، تركز الولايات المتحدة بشكل كبير على تمكين الأمم المتحدة من تحقيق عملية ناجحة في الصحراء الغربية. ونعتقد أنه من الملح للغاية تمكين المبعوث الشخصي دي ميستورا من إحراز تقدم دون مزيد من التأخير. إن التصعيد واحتدام الصراع العسكري أمر مثير للقلق للغاية وسيبعدنا عن الحل السياسي الذي نحن في أمس الحاجة إليه. موقفنا واضح ومعروف لدى الحكومة الجزائرية وغيرها. وفي الوقت نفسه، لا يوجد طريق مختصر، ولا يمكن فرض السلام من الخارج. الحل الدائم والوحيد هو عملية الأمم المتحدة التي ستمكن الأشخاص الذين يعيشون في الصحراء الغربية من تقديم  اسهام  مناسببشأن مستقبلهم. إن صوت الجزائر حاسم للغاية في دعم عملية الأمم المتحدة، لذلك أتطلع إلى الاستماع من أصدقائنا الجزائريين حول كيفية رؤيتهم للوضع وكيف يمكننا معًا تهيئة الظروف اللازمة لعملية الأمم المتحدة للمضي قدمًا. وفي الوقت نفسه، تعتبر هذه لحظة ضغط لا تصدق في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط بالنظر إلى الأحداث في إسرائيل وغزة. ومن الملح معالجة الاحتياجات الإنسانية للفلسطينيين وضمان حماية المدنيين. تبذل حكومتي جهودًا مكثفة لمنع نشوب صراع إقليمي أوسع نطاقًا. وللجزائر صوت حاسم في في صياغة تلك المحادثة. وإنني أتطلع إلى الاستماع إلى شركائنا الجزائريين وسماع وجهة نظرهم بشأن الأحداث في غزة وأهمية خلق مشهد أكثر استدامة لمرحلة ما بعد الصراع.

سؤال: ما هو تطور موقف الولايات المتحدة فيما يتعلق باستعمار الصحراء الغربية من قبل المغاربة؟ هل تعترف الولايات المتحدة بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره كأساس لحل سياسي نهائي؟

تريد الولايات المتحدة أن ترى حلاً سياسيًا للصحراء الغربية يكون دائمًا وكريما. ونحن جادون في استخدام نفوذنا لتمكين الأمم المتحدة من تحقيق عملية سياسية ناجحة. لقد طال انتظار التوصل إلى قرار بتيسير من الأمم المتحدة. وقد جرب مبعوثو الأمم المتحدة السابقون العديد من المسارات المختلفة للمضي قدماً، ولكن من المؤسف أن هذه الجهود لم تكن ناجحة حتى الآن. إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واضح في أن العملية يجب أن تعكس روح الواقعية والتسوية بشأن الظروف على أرض الواقع في الوقت الحالي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن التصعيد العسكري خطير للغاية، خاصة في هذه اللحظة التي تشهد ضغطًا كبيرًا في جميع أنحاء المنطقة ،مع الأحداث في إسرائيل وغزة والمحاولات المثيرة للقلق من جانب الجماعات الحوثية لخلق صراع إقليمي أوسع. وهذا يسلط الضوء بشكل أكبر على خطر التصعيد العسكري في الصحراء الغربية.

لذلك، نحن نركز على بذل كل ما في وسعنا، بما في ذلك مع أصدقائنا وشركائنا الجزائريين للسماح لعملية الأمم المتحدة بالنجاح. وكما رأيتم أيضًا، انضمت السفيرة أوبين مؤخرًا إلى زيارة الجهات المانحة للأمم المتحدة إلى تندوف للتركيز على الاستجابة الإنسانية الدولية. تفتخر الولايات المتحدة بأنها أكبر مساهم في الاستجابة الإنسانية في تندوف. إن الحل الوحيد لهذه الحالة الإنسانية الطارئة هو الحل السياسي، وهذا ما نحاول تحقيقه.

سؤال: إذا كانت الولايات المتحدة تدعم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا ومهمته لتنظيم الاستفتاء، فإن ذلك يتناقض مع دعم الموقف المغربي الذي تصفه الولايات المتحدة بالمصداقية والواقعية. هل غيرت الولايات المتحدة موقفها؟ 

أقدر كثيرا هذا السؤال المهم. اسمحوا لي أن أشرح بدقة: تعتبر الولايات المتحدة مقترح المغرب للحكم الذاتي جديًا وذو مصداقية وواقعيًا، وهو نهج محتمل لتلبية تطلعات شعب الصحراء الغربية. لا يمكن فرض السلام من قبل جهة خارجية. وهنا يأتي دور المبعوث الشخصي السيد دي ميستورا، ومدى الأهمية الحاسمة للعملية السياسية التابعة للأمم المتحدة للتوصل إلى نتيجة دائمة. نحن بحاجة إلى المبعوث الشخصي لتحقيق النجاح. لذا، فقد عدت إلى الجزائر لإجراء جولة أخرى من المشاورات مع شركائنا الجزائريين حول الخطوات العملية لإنجاح العملية السياسية للأمم المتحدة.

سؤال: الجزائر تدعم الشعب الصحراوي، لكن الجزائر كانت واضحة أنها ليست جزءا من الصراع وأن تقرير المصير وحده هو الذي يمكن أن يحل المشكلة. فهل عجل بالعودة الحالية إلى الصراع المسلح بسبب نقص الدعم لتقرير مصير الشعب الصحراوي؟

منذ وقف إطلاق النار في عام 2020، أصبحت العودة إلى الأعمال العسكرية مثيرة للقلق للغاية وتزيد من تعقيد الوضع. وتشعر حكومتي بقلق بالغ إزاء الأنشطة العسكرية التي تبعدنا أكثر عن العملية السياسية.

إن أي استهداف للمدنيين نعتبره غير مقبول على الإطلاق. ولذلك، أكثر من أي وقت مضى، هناك حاجة ملحة للغاية لعملية سياسية لمنع المزيد من التفكك. وتركز الولايات المتحدة بشكل كبير على خلق الظروف الملائمة للعملية السياسية حتى تسفر في النهاية عن نتيجة.

سؤال: في الواقع هناك حلان سياسيان: الاستقلال أو الحكم الذاتي. هل ستتحدثون مع الشركاء الجزائريين حول أي حل بديل ثالث محتمل؟

يتطلب الأمر الإبداع والبراغماتية والواقعية. إن نفس النوع من الجهود التي أدت إلى عمليات سياسية غير ناجحة في السنوات الماضية من غير المرجح أن تسفر عن نتائج. ولهذا السبب تحدث مجلس الأمن بوضوح شديد عن خلق روح الواقعية والتسوية       وأهمية قيام جميع المعنيين بالتوسع في مواقفهم.

سؤال: وفيما يتعلق بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا، ما هي السلطة التي يمكن أن يتمتع بها إذا لم تتمكن بعثة المينورسو من الدخول  إلى الأراضي المحتلة لأن المغرب يمنع المينورسو من العمل في هذه المنطقة؟

في أكتوبر، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بياناً قوياً يدعم فيه السيد دي ميستورا ولتكثيف جهوده لهذه العملية السياسية. تمسك الولايات المتحدة القلم بشأن ملف الصحراء الغربية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لذلك كان من المهم بالنسبة لنا أن نرى مثل هذا البيان الواضح دون أي معارضة في مجلس الأمن. كما أعرب مجلس الأمن في قراره الصادر في أكتوبر عن دعمه الواضح لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) والعمل الحيوي الذي تقوم به بعثة حفظ السلام. وقد اتخذت البعثة في الأشهر الأخيرة خطوات مهمة تحت قيادة الممثل الخاص إيفانكو لضمان قدرتها على الحفاظ على مواقعها والوفاء بولايتها. ومن وجهة نظري، تقدم مينورسو كل يوم مساهمة مهمة.

سؤال: ما هو موقف الولايات المتحدة من الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان بما في ذلك الاعتقال والتعذيب في الصحراء الغربية؟

تعتبر الولايات المتحدة حقوق الإنسان عنصرا أساسيا في الأمن القومي. من المهم للغاية بالنسبة لنا في علاقاتنا حول العالم أن نجري محادثة حول مدى أهمية حقوق الإنسان. وفيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية، فإن السؤال هو ما الذي سيقربنا من هدفنا المتمثل في عملية سياسية ناجحة للأمم المتحدة من شأنها أن تخلق، بعد الكثير من الوقت، حلاً يدوم حقًا.

سؤال: كيف ترى تحرك الجزائر لدعوة المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان للقدوم إلى الجزائر؟ 

استضافت الحكومة الجزائرية في الأيام الأخيرة المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان لإجراء سلسلة مهمة وشفافة من المحادثات حول المجالات التي يجب إحراز تقدم فيها. هذه خطوة أساسية. ومن المهم للغاية أن تكون الجزائر مستعدة لإجراء هذا النوع من المحادثات للاستماع إلى الأمم المتحدة حول التقدم الذي تم إحرازه، وبصراحة ما الذي يحتاج إلى المزيد من الاهتمام على جبهة حقوق الإنسان.

لقد كنا محظوظين بإجراء محادثات جيدة جدًا حول حقوق الإنسان بين الولايات المتحدة والحكومة الجزائرية. نريد التعرف على الوضع وتقديم أفكارنا وتقييماتنا حول ما يحتاج إلى الاهتمام وما يمكن أن يخلق مشهدًا أقوى لحقوق الإنسان، بما في ذلك هنا في الجزائر. ويتعلق أحد الجوانب المهمة لذلك بالدور الحاسم الذي يلعبه الصحفيون، لأن وجود مواطنين مطلعين أمر بالغ الأهمية.

في الولايات المتحدة، نظهر الكثير من التواضع لهذه المحادثات، مع الاعتراف أيضًا بتحديات حقوق الإنسان في بلدنا. لدينا أشياء كثيرة للعمل عليها. سنواصل إجراء هذه المحادثات حول ممارسات الاعتقال وحرية التعبير والدور الحيوي الذي يلعبه الصحفيون.

سؤال: هل تعتبرون الجزائر صديقا وشريكا حقيقيا؟

أنا بالتأكيد أعتبر الجزائر شريكا للولايات المتحدة. لدينا حوار مفتوح حول تعزيز الأمن والرخاء الإقليميين في العديد من الملفات المختلفة. في أكتوبر، استضفنا حوارًا استراتيجيًا بين الولايات المتحدة والجزائر لإجراء محادثات حول كيفية دعم رغبة الشعب الليبي في إجراء الانتخابات، التصدي للتحديات الكبيرة المتمثلة في انعدام الأمن في منطقة الساحل،بما في ذلك إعادة الحكم الدستوري في النيجر. كما تحدثنا عن تكثيف تعاوننا الاقتصادي والعمل على إقامة خط طيران مباشر بين الجزائر والولايات المتحدة. لدينا حوار نشط وتعاون واسع النطاق في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب. استقبلنا هذا الأسبوع في واشنطن وفداً جزائرياً لإجراء حوار عسكري مشترك في البنتاغون.

الشراكة الحقيقية مبنية على وجهات نظر صادقة. نسمع من الجزائر عن رؤاها ونستفيد منها. وهذا لا يعني أننا نتفق دائما. وأود أن أقول أيضًا أن هناك قضايا ملحة الآن منذ 7 أكتوبر في إسرائيل وغزة،وهذا أيضًا جزء مهم من محادثتنا مع الجزائر. هناك الكثير من التقارب بشأن ضرورة معالجة الوضع الإنساني في غزة،وضمان وصول الغذاء والدواء والمياه والوقود المطلوب بشدة إلى الفلسطينيين الذين يعانون بشدة. كما أن هناك تقارباً حول مدى إلحاح الخطوات السياسية التالية للنظر إلى مرحلة ما بعد الصراع،مثل الخطوات العملية اللازمة لتحقيق الدولة الفلسطينية، والظروف الحقيقية التي يتمكن فيها الفلسطينيون والإسرائيليون من العيش معاً بمعايير متساوية من الأمن والحرية والازدهار.

أخيرًا، أود أن أقول إننا نقدر العمل الذي تقوم به السفيرة أوبين وفريقنا هنا في السفارة في الجزائر كل يوم لإجراء هذه المحادثات لتمكيننا من فهم وجهة نظر الجزائر بشأن كل هذه الملفات والمضي ببلداننا على الطريق الصحيح للتعاون الوثيق من أي وقت مضى.

سؤال: هل تدعم الولايات المتحدة الوضع الراهن في المنطقة، سواء في الصحراء الغربية أو في الصراع الفلسطيني؟ لقد تم بالفعل وضع خطة الحكم الذاتي في الصحراء الغربية بحكم الأمر الواقع. إن الولايات المتحدة تعرب عن دعمها لحل الدولتين للصراع الفلسطيني، لكنكم لم تدينوا قط المجازر التي يرتكبها الإسرائيليون. إن الأمر الملح هو في الحقيقة وقف الصراع، وليس تنظيم توزيع المساعدات الإنسانية على شعب غزة.

قام الوزير بلينكن برحلات عديدة إلى المنطقة منذ 7 أكتوبر. على كل مستوى من مستويات حكومتي، حتى الرئيس بايدن، إننا نجري اتصالات مستمرة مع الإسرائيليين، ونوضح بأن الطريقة التي تتصرف بها إسرائيل لها أهمية بالغة. وهذا يعني ضمان حماية المدنيين وضمان عدم حدوث المزيد من التهجير القسري للفلسطينيين من منازلهم.

لقد أجرت حكومتي عددًا من المحادثات مع الشركاء في جميع أنحاء المنطقة حول بعض المبادئ الأساسية،أن مستقبل الفلسطينيين يجب أن يكون في وطنهم، في غزة والضفة الغربية. وبعيداً عن الصراع الحالي، لا يمكن أن يكون هناك احتلال. وفي الوقت نفسه، لا يمكن أن يكون هناك ظرف يسمح بحدوث هجمات إرهابية ضد إسرائيل مثل ما شهدناه في 7 أكتوبر مرة أخرى.

وهناك مبدأ آخر مهم بالنسبة لنا وهو أن السلطة الفلسطينية بعد تنشيطها سيكون لها دور حيوي للغاية لتلعبه في الضفة الغربية وقطاع غزة.

سؤال: لماذا تسمح الولايات المتحدة لإسرائيل بالقتل؟ ولماذا تمول الحرب على غزة التي راح ضحيتها 20 ألف قتيل، بينهم آلاف الأطفال والنساء؟

أريد أن أؤكد لكم أننا نحزن على كل حياة فقدت. إن الخسائر في الأرواح التي نشهدها مروعة. أنا دبلوماسي أميركي، وأنا أيضاً أب وأخ وابن ،مثلكم. على المستوى الإنساني، فإن ما نشهده من أعمال عنف وخسائر في الأرواح أمر مأساوي ومروع. إننا نحزن على ذلك، ونحزن على أرواح الفلسطينيين التي أزهقت، بكل تأكيد.

إننا نوضح بجلاء أن إسرائيل ليس لديها الحق فحسب، بل إنها ملزمة بالدفاع عن نفسها في مواجهة الإرهاب. لكن كيفية إدارة الحملة أمر مهم للغاية. لقد أوضحنا ضرورة اتخاذ خطوات هادفة لضمان حماية المدنيين. إن المدنيين الفلسطينيين ليسوا مسؤولين عن الأعمال المروعة التي وقعت يوم 7 أكتوبر. يجب حماية المدنيين. لا يمكن أن يكون هناك تهجير وإجبار المدنيين على ترك منازلهم.

سؤال: أصدرت الولايات المتحدة دعاية مناهضة لروسيا كجزء من الحرب ضد أوكرانيا،لكن عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين الذين يموتون بالمئات كل يوم، لا يحدث شيء. لماذا لا تستخدمون نفس الكلمات عن إسرائيل التي تستخدمونها عن روسيا؟ 

يجب أن تكون هناك خطوات عملية للغاية لتنفيذ حل الدولتين،حيث يعيش الإسرائيليون والفلسطينيون جنباً إلى جنب في سلام وحرية.

وهذا جزء من سبب حضوري اليوم ،لإجراء محادثة مع شركائنا الجزائريين والاستماع إلى آراء الجزائر حول كيفية نظرنا إلى ما بعد نهاية هذا الصراع الحالي نحو هدفنا المشترك المتمثل في تمكين إنشاء دولة فلسطينية.

كما أنني أتفق معكم كثيرًا بشأن مدى خطورة أعمال العنف. وفيما يتعلق بالعنف في الضفة الغربية، أعلن الوزير بلينكن قبل بضعة أيام فقط عن خطوات ردًا على أعمال العنف غير المقبولة على الإطلاق هناك. يجب أن تكون هناك مساءلة على الإرهاب الذي يمارسه المستوطنون المتطرفون في الضفة الغربية. لقد اتخذت حكومتي إجراءات لتقييد أهلية الحصول على تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة كخطوة عملية ضد دائرة العنف المثيرة للقلق.

سؤال: لقد كنتم هنا في شهر سبتمبر، وهذه هي زيارتكم الثانية. قبل 15 يوما، جاء زميلكم تود روبنسون إلى الجزائر. أجرى مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز مكالمة هاتفية مع الجنرال شنجريحة في سبتمبر. وفي أوت ، التقى عطاف في واشنطن مع أنتوني بلينكن وبالامس وأنهى الطرفين الجزائري و الامريكي الحوار العسكري المشترك بطاولة مستديرة مع الصناعة الدفاعية. هل هذا يعني أن الولايات المتحدة قررت أخيرا بيع معدات دفاعية للجزائر؟ هل تم تكثيف العلاقة بين الولايات المتحدة والجزائر؟ هل شعرت الولايات المتحدة بأن روسيا تنسحب من موقفها السابق وأرادت التقرب من الجزائر بسبب قيادتها الإقليمية؟

إننا نتخذ العديد من الخطوات معًا لتوسيع المحادثات بين الجزائر والولايات المتحدة. لقد سررنا للغاية بالترحيب بوزير الخارجية عطاف في واشنطن في أوت لعقد اجتماع إيجابي مع الوزير بلينكن. لقد أجرينا حواراً استراتيجياً. إن هذه العلاقة مهمة بالنسبة لنا وهناك الكثير لنتحدث عنه. على سبيل المثال، ما نتحدث عنه اليوم. الأهمية الحاسمة للمضي قدما بشأن الصحراء الغربية وعملية الأمم المتحدة ،معالجة خطورة الوضع في إسرائيل وغزة، تحديات عدم الاستقرار في منطقة الساحل والنيجر، على سبيل المثال.

إننا نتعامل مع هذا الحوار من منطلق الاحترام العميق لسيادة الجزائر. مثل أي بلد، ستتخذ الجزائر قراراتها الخاصة بشأن نوع العلاقات التي تريدها، بما في ذلك مع الولايات المتحدة.

إن دولة مثل الجزائر، شريكة الولايات المتحدة، لديها مجموعة من الخيارات حول نوعية العلاقات التي ترغب في إقامتها. سياسيا، في قطاع الطاقة، فيما يتعلق بالتعاون الدفاعي. لقد ذكرتم الصناعات الدفاعية: من المهم أن يكون لدى الجزائر خيارات. نحن منفتحون للغاية للاستماع إلى الجزائر حول ما تحتاجه الجزائر لدفاعها الوطني. نحن على استعداد تام لإجراء محادثة بين جيشينا. إذا كان من الممكن أن تكون الصناعة الأمريكية جزءًا من الحل لضمان حصول الجزائر على ما تحتاجه للدفاع عن نفسها، فإننا بالطبع نريد أن نكون جزءًا من تلك المحادثة.

إن ما تعرضه الولايات المتحدة مقنع من حيث التعاون الاقتصادي والتجاري وفي مجال الطاقة، حيث نتخذ خطوات مهمة معًا. هناك تعاون تجاري كبير بين الخطوط الجوية الجزائرية وبوينغ. إن الجزائر ستتخذ قراراتها بنفسها بشأن ما هو في المصلحة الجزائرية.

سؤال: هناك اقتراح بإنشاء ممر بري بين الإمارات والسعودية والأردن إلى يافا. هذا ما نقلته إحدى الصحف الإسرائيلية. هل يمكنكم تأكيد هذا؟

في جميع أنحاء المنطقة، نرى الآن رؤيتين مختلفتين بشكل أساسي. إحدى هذه الرؤى هي الطريق نحو تكامل أوثق، وتعاون اقتصادي أكبر، بما في ذلك من خلال التجارة والاستثمار والبنية التحتية. ولسوء الحظ، فإن الرؤية الأخرى هي رؤية الفوضى والتلاعب من قبل جهات خارجية تحاول إشعال الفوضى. من الواضح أن التفاصيل مهمة جدًا، والتفاصيل معقدة. هناك خيار أساسي بشأن المسار الذي تريد المنطقة أن تسلكه في هذه البيئة. أعتقد أن طريق التكامل والتعاون الوثيق لا يزال طريقا مهما ومقنعا للغاية.

سؤال: هل يمكنم تأكيد إنشاء قوة مشتركة لحماية السفن في البحر الأحمر من هجمات الحوثيين؟

خاصة منذ 7 أكتوبر، نرى بعض الجهات الفاعلة في المنطقة تحاول الاستفادة من الوضع الحالي لخلق صراع إقليمي أوسع، بما في ذلك ما تفعله إيران من خلال مجموعات بالوكالة في جميع أنحاء المنطقة.

إن الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة كانت، في رأينا، محسوبة للغاية. نحن لا نسعى إلى التصعيد. وفي نفس الوقت سندافع عن أنفسنا.

نحن نركز على محاولة منع نشوب صراع إقليمي أوسع.

سؤال: كيف ترون مستقبل العلاقات الأمريكية الجزائرية؟

نحن جادون في مواصلة تطوير هذه العلاقة، كما تفعل السفيرة أوبين والفريق هنا في سفارة الجزائر كل يوم لجعل ذلك حقيقيًا وملموسًا. هناك قدر هائل من المسائل التي يجب أن نتحدث عنها. ولن نخجل من مشاركة وجهة النظر الأمريكية، تمامًا كما نتوقع من أصدقائنا الجزائريين أن يكونوا صادقين وصريحين معنا.